مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) قصص أمير المؤمنين (ع) اللسان الذي قُطع من أجل علي عليه السلام

اللسان الذي قُطع من أجل علي عليه السلام
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال اللسان الذي قُطع من أجل علي عليه السلام إلى صديقك

طباعة نسخة من اللسان الذي قُطع من أجل علي عليه السلام

كان بنو أمية يبغضون الإمام علي عليه السلام ويكنون له العداء والحقد حتى أمروا بسبّه وشتمه ولعنه على المنابر واستمرّت هذه البدعة من عهد خلافة معاوية إلى خلافة عمر بن عبدالعزيز الخليفة الأموي الثامن ( أي لأكثر من ستين عاماً ) .
حتى انّ المؤرخين كتبوا بأنّ عالما كان يعظ الناس في مسجد دمشق في زمن خلافة عبدالملك بن مروان ( الخليفة الأموي الخامس ) فذكر بعض فضائل الإمام علي عليه السلام بين حديثه .
فقال عبدالملك : يا للعجب ، إنّ الناس لم ينسوا علياً .
ثم أمر بقطع لسانه . فما أبدع ما قاله الشاعر :
أعلى المنابر تُعتلون بسبّه
وبسيفه نُصبت لكم أعوادها . (1)
(1) نفائس الأخبار ص 57 .

موسوعة شبكة أنصار الحسين عليه السلام  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009